واحة اهل الجنة
اهلآ بك فى واحة اهل الجنة

واحة اهل الجنة

واحة اهل الجنة , حب وخير وسعادة
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخولالمجموعاتالأعضاءمقياس درجة الحبفوتوشوب(( X.O Game ))(( Snake Game ))(( Music Up ))(( Drum Machine ))(( Breakdance ))(( Tetris Game ))(( Asteroids game ))(( Scary Spider game ))(( ناطحات السحاب ))

شاطر | 
 

 عام الرمادة، ومواقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
The King
Admin
avatar

عدد المساهمات : 29
بداية الاشتراك : 27/12/2009

مُساهمةموضوع: عام الرمادة، ومواقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه   السبت نوفمبر 30, 2013 9:54 pm

عام الرمادة، ومواقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه فيه
والعظات والعبر المستفادة


المواقف العظام، والأحداث الجسام، هي التي تبين معادن الرجال.
لقد ابتلي عمر رضي الله عنه ببلاءات كثيرة، وامتحن بامتحانات عسيرة، نجح فيها كلها، توجت باستشهاده رضي الله عنه، تصديقاً لقول نبينا صلى الله عليه وسلم: "أشدُّ الناس بلاءً الأنبياء، ثم الأمثل فالأمثل، ويُبتلى الرجل على قدر دينه".
ولقوله صلى الله عليه وسلم كذلك: "إن الله إذا حب عبداً ابتلاه".
أكبر تلك الابتلاءات التي حدثت في عهده
1. طاعون عمواس عام 18هـ، الذي فني فيه عدد كبير، ولولا أن الله ألهم عمر أن لا يدخل بمن معه من المسلمين فيه لكانت الخسائر أفدح بكثير.
2. وعام الرمادة، في آخر سنة 17هـ، إلى أول سنة 18هـ.
فما هو عام الرمادة؟ ولم سُمي بهذا الاسم؟ ومتى كان ذلك؟ وما هي المواقف والتدابير التي اتخذها عمر إلى أن انجلت تلك الغمة؟ وما هي الدروس والعبر التي يمكن أن تستفاد من تلك المواقف؟

للإجابة على تلك الأسئلة نقول وبالله التوفيق عام الرمادة
وما أدراك ما عام الرمادة؟ إنه عام جدب وقحط، نتجت منه مجاعة ضربت أرض الحجاز.

متى كان هذا العام؟ وكم استمر؟
بدأت هذه المجاعة من أواخر عام 17هـ إلى أول سنة 18هـ، واستمرت لمدة تسعة أشهر.

لِمَ سُمِّيت بهذا الاسم؟
رد الحافظ ابن كثير وغيره تلك التسمية لأسباب:
1. اسوداد الأرض من قلة المطر حتى عاد لونها شبيهاً بالرماد.
2. أوكانت الريح تسفي تراباً كالرماد.
3. أولأن ألوان الناس أضحت مثل الرماد.
وقد يكون العام سُمِّي بهذا الاسم لتلك الأسباب مجتمعة.

الأدلة على شدة تلك المجاعة وقسوتها
منها ما يأتي:
1. ما أخرجه الطبري من خبر عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال: "كانت الرمادة جوعاً شديداً أصاب الناس بالمدينة وما حولها، حتى جعلت الوحوش تأوي إلى الإنس، وحتى جعل الرجل يذبح الشاة فيعافها من قبحها، وإنه لمقفر"
2. وقال الحافظ ابن كثير: "وقد روينا أن عمر عسَّ المدينة ذات ليلة عام الرمادة، فلم يجد أحداً يضحك، ولا يتحدث الناس في منازلهم على العادة، ولم ير سائلاً يسأل، فسأل عن سبب ذلك، فقيل له: يا أمير المؤمنين، إن السؤَّال سألوا فلم يعطوا، فقطعوا السؤال، والناس في هم وضيق فهم لا يتحدثون ولا يضحكون".
3. قال نافع مولى الزبير: سمعتُ أبا هريرة يقول: "يرحم الله ابن حنتمة، لقد رأيته عام الرمادة، وإنه ليحمل على ظهره جرابين، وعكة زيت في يده، وإنه ليعتقب هو وأسلم، فلما رآني قال: من أين يا أبا هريرة؟ قلت: قريباً؛ قال: فأخذت أعقبه، فحملناه حتى انتهينا إلى صرار، فإذا صرم نحو من عشرين بيتاً من محارب، فقال عمر: ما أقدمكم؟ قالوا: الجهد، قال: فأخرجوا لنا جلد الميتة مشوياً كانوا يأكلونه، ورمة العظام مسحوقة كانوا يسقونها، فرأيت عمر طرح رداءه، ثم ائتزر فما زال يطبخ لهم حتى شبعوا، وأرسل أسلم إلى المدينة فجاء بأبعرة فحملهم عليها، حتى أنزلهم الجبانة، ثم كساهم، وكان يختلف إليهم وإلى غيرهم حتى رفع الله ذلك".4. تجمع بالمدينة من غير أهلها حوالي ستين ألفاً من العرب، وبقوا عدة أشهر ليس لهم طعام إلا ما يقدم لهم من بيت مال المسلمين، ومن أهل المدينة.



مواقف عمر رضي الله عنه للحد من خطر تلك المجاعة


لقد اتخذ عمر رضي الله عنه العديد من التدبيرات الحازمة، ووقف مواقف كريمة نبيلة، لم يستطعها أحد ممن جاء بعده، فقد صدق علي رضي الله عنه عندما قال له: "لقد أتعبتَ من بعدك"، يعني من الأئمة العدول، أمثال عثمان، وعلي، وعمر بن عبد العزيز رضي الله عنهم، ومن شاكلهم، أما غيرهم من الحكام كثير فكأن الأمر بإقامة العدل لم يعنهم، وكأنهم غير مخاطبين بنحو قوله صلى الله عليه وسلم: "كلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته" الحديث.
وقوله: "ما من عبد يسترعيه الله رعية، يموت يوم يموت وهو غاش لرعيته إلا حرَّم الله عليه الجنة" وقوله: "من ولاه الله شيئاً من أمور المسلمين، فاحتجب دون حاجتهم وخلتهم وفقرهم، احتجب الله دون حاجته وخلته وفقره يوم القيامة وبوصفه صلى الله عليه وسلم للإمارة بأنها: "أمانة، وأنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها".مواقف عمر المشهودة، وقراراته الحازمة، وتصرفاته الحكيمة، التي كان لها الفضل بعد الله عز وجل في أن تمر هذه المجاعة، على الرغم من شدتها وقسوتها، من غير أن تخلف قتلى وخسائر في الأرواح، التي أصَّل فيها عمر للعمل الغوثي، كثيرة جداً، وسنشير إلى أهم تلك المواقف، وإلا فحياة عمر بعد إسلامه وخلافته كلها مواقف مشرِّفة، ولحظات مضيئة، وصفحات بيضاء ناصعة، وأيادٍ كريمة على إخوانه المسلمين.

أولاً: الدعاء، والتضرع، والابتهال
أول تلك المواقف، وأهم تلك التدبيرات، تضرعه إلى الله عز وجل، وابتهاله له، واستغاثته به وحده، لعلمه ويقينه أنه هو مسبب الأسباب، وكاشف الكرب، وميسر ومذلل الصعاب، ليرفع هذا البلاء، ويزيل تلك الضراء، ويغيث العباد والبلاد.
البلاء والمصائب التي تحل بالعباد والبلاد قد تكون بسبب ما اقترفته الأيدي: "ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُم بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ"، "وَمَا أَصَابَكُم مِّن مُّصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ"، والغرض تطهيرهم وتكفير سيئاتكم.
وقد يكون نزول البلاء لرفع الدرجات، ولنيل المقامات في دار الكرامات، كحال عمر هذه.
والجميع ليس لها من دون الله كاشف ولا مزيل ولا رافع.
والعاقل لا يبرئ نفسه، ويمنيها، ويزكيها، بل يتهمها ويلومها: "وَمَا أُبَرِّىءُ نَفْسِي إِنَّ النَّفْسَ لأَمَّارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ مَا رَحِمَ رَبِّيَ إِنَّ رَبِّي غَفُورٌ رَّحِيمٌ" وهكذا كان حال عمر رضي الله عنه.
· خرج ابن سعد في طبقاته من خبر سليمان بن يسار قال: "خطب عمر بن الخطاب الناس في زمن الرمادة، فقال: أيها الناس اتقوا الله في أنفسكم، وفيما غاب عن الناس من أمركم، فقد ابتليت بكم وابتليتم بي، فما أدري السخطى عليَّ دونكم، أوعليكم دوني، أوقد عمتني وعمتكم، فهلموا فندع الله يصلح قلوبنا، وأن يرحمنا، وأن يرفع عنا المحل.
قال: فرئي عمر يومئذ رافعاً يديه يدعو الله، ودعا الناس، وبكى وبكى الناس ملياً، ثم نزل".
· وأخرج أيضاً ابن سعد من خبر عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "كان عمر بن الخطاب أحدث في عام الرمادة أمراً ما كان يفعله، لقد كان يصلي بالناس العشاء، ثم يخرج حتى يدخل بيته، فلا يزال يصلي حتى يكون آخر الليل، ثم يخرج فيأتي الأنقاب، فيطوف عليها، وإني لأسمعه ليلة في السحر وهو يقول: اللهم لا تجعل هلاك أمة محمد على يدي".

ثانياً: استسقاؤه عدة مرات
السُّنة إذا قحطت البلاد وأجدبت أن يفزع الإمام ورعيته إلى صلاة الاستسقاء التي شرعها لنا رسولنا صلى الله عليه وسلم، وسار على طريقه خلفاؤه من بعده.
فها هو عمر رضي الله عنه استسقى لقومه عدة مرات، ولم يياس من تكراره وإعادته إلى أن كشف الله عنهم تلك الغمة.
· خرج عمر مرة يستسقي، فنادى في الناس فأوجز، ثم صلى ركعتين فأوجز، ثم قال: "اللهم عجزت عنا أنصارنا، وعجز عنا حولنا وقوتنا، وعجزت عنا أنفسنا، ولا حول ولا قوة إلا بك، اللهم اسقنا وأحيي العباد والبلاد".
· وعن خوات بن جبير قال: "خرج عمر يستسقي بهم فصلى ركعتين فقال: اللهم إنا نستغفرك ونستسقيك؛ فما برح من مكانه حتى مطروا، فقدم أعراب، فقالوا: يا أمير المؤمنين، بينا نحن في وادينا في ساعة كذا، إذ أظلتنا غمامة، فسمعنا منها صوتاً: أتاك الغوث أبا حفص، أتاك الغوث أبا حفص".
· روى ابن أبي الدنيا بسنده إلى الشعبي قال: "خرج عمر يستسقي بالناس، فما زاد على الاستغفار حتى رجع، فقالوا: يا أمير المؤمنين، ما نراك استسقيت! فقال: لقد طلبت المطر بمحاديج السماء التي يُستنزل بها المطر؛ ثم قرأ: "اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا. يُرْسِلِ السَّمَاء عَلَيْكُم مِّدْرَارًا ثم قرأ: "وَأَنِ اسْتَغْفِرُواْ رَبَّكُمْ ثُمَّ تُوبُواْ إِلَيْهِ" وروى الطبراني بسنده إلى أنس: "أن عمر خرج يستسقي، وخرج بالعباس معه يستسقي بقوله: اللهم إنا كنا إذا قحطنا على عهد نبينا توسلنا إليك بنبينا فتسقنا، وإنا نتوسل إليك بعم نبينا فاسقنا؛ قال: فيُسقون".
استسقاء عمر بالعباس رضي الله عنهما من أقوى الأدلة على عدم جواز الاستغاثة بذوات الأنبياء والصالحين ولا بجاههم، أحياء أوأمواتاً، إذ لو كان جائزاً لما عدل عمر رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم، فرسول الله صلى الله عليه وسلم، بأبي هو وأمي، أفضل وأكرم على الله من العباس رضي الله عنه.
وعمر رضي الله عنه استسقى بدعاء العباس وليس بذاته وجاهه، لأن العباس قال في استسقائه: "اللهم ما نزل بلاء إلا بمصيبة، ولا رفع إلا بتوبة"، ثم دعا ودعا معه عمر ومن كان خرج معهما.
وهذا قسم من أقسام التوسل المشروع، وهو التوسل بدعاء الحي الحاضر، هذا بجانب التوسل بأسماء الله الحسنى، وصفاته العلى، وبالأعمال الصالحة، وما سواها شرك أكبر صرف، ولهذا وجب التنبيه عليه.
وكذلك حديث الأعمى هو من هذا القسم المشروع، لأنه توسل بدعائه صلى الله عليه وسلم.

ثالثاً: اعتماده بعد الله على موارد بيت المال وما عند أهل المدينة
من المواقف الكريمة والتدبيرات الحازمة الحكيمة اعتماد عمر رضي الله عنه في أول الأمر على موارد بيت المال، وعلى ما جادت به نفوس أهل المدينة من المهاجرين والأنصار الأطهار، حيث لم يلجأ إلى طلب الغوث من الأقاليم والأمصار إلا بعد أن نفذ كل ما بحوزته وما بحوزة أهل المدينة، فالاعتماد بعد الله على النفس وعلى الموارد المحلية من حسن التدبير، وسبب من أسباب النجاح الكبير الذي حققه عمر في هذه المحنة.
· قال الحافظ ابن كثير رحمه الله وهو يؤرخ لعام الرمادة: "كان عام الرمادة جدب عم أرض الحجاز، وجاع الناس جوعاً شديداً.. وجفلت الأحياءإلى المدينة، ولم يبق عند أحد منهم زاد، فلجأوا إلى أمير المؤمنين، فأنفق فيهم من حواصل بيت المال، مما فيه من الأطعمة والأموال حتى أنفذه".

رابعاً: طلب الغوث من الأمصار - الأقاليم
عندما نفذت موارد بيت المال، ونفذ ما عند أهل المدينة، لجأ عمر رضي الله عنه إلى طلب العون من عماله، ولم يلجأ لذلك إلا في حال الاضطرار، وهكذا ينبغي على المسلم أن يصبر على اللأواء ولا يسأل الناس، لا لنفسه ولا لغيره، إلا في حال العجز التام، فآخر العلاج الكي، ورحم الله أولئك النفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم، الذين بايعوا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن لا يسألوا أحداً شيئاً أبداً، منهم أبو بكر وحكيم بن حزام.
على الرغم من هذا الضيق لم يلجأ عمر رضي الله عنه لطلب الغوث إلا بعد رؤيا منامية رآها بلال بن الحارث المزني رضي الله عنه.
· روى سيف بن عمر عن سهل بن يوسف السلمي عن عبد الرحمن بن كعب بن مالك قال: "كان عام الرمادة في آخر سنة سبع عشرة، وأول سنة ثماني عشرة.. فكان الناس بذلك وعمر كالمحصور عن أهل الأمصار، حتى أقبل بلال بن الحارث المزني، فاستأذن على عمر، فقال: أنا رسول رسول الله إليك، يقول لك رسول الله صلى الله عليه وسلم: لقد عهدتك كيساً، وما زلت على ذلك، فما شأنك؟ قال: متى رأيت هذا؟ قال: البارحة؛ فخرج فنادى في الناس: الصلاة جامعة، فصلى بهم ركعتين، ثم قال: أيها الناس، أنشدكم الله هل تعلمون مني أمـراً غيره خير منه؟ فقالـوا: اللهم لا؛ فقـال: إن بلال بن الحارث يزعم ذية وذية؛ قالوا: صدق بلال، فاستغث بالله ثم بالمسلمين؛ فبعث إليهم – وكان عمر عن ذلك محصوراً – فقال عمر: الله أكبر، بلغ البلاء مدته فانكشف، ما أذن لقوم في طلب إلا وقد رفع عنهم الأذى والبلاء.
وكتب إلى أمراء الأمصار أن أغيثوا أهل المدينة ومن حولها، فإنه قد بلغ جهدهم، وأخرج الناس إلى الاستسقاء، وخرج وخرج معه العباس بن عبد المطلب ماشياً، فخطب وأوجز، وصلى، ثم جثا لركبتيه، وقال: اللهم إياك نعبد وإياك نستعين، اللهم اغفر لنا وارحمنا، وارض عنا؛ ثم انصرف فما بلغوا المنازل راجعين حتى خاضوا الغدران، ثم كتب عمر بن الخطاب إلى عماله أبا عبيدة وأبا موسى الأشعري وغيرهما يطلب منهم الغوث".
· قال سيف بن عمر: "كتب عمر إلى أمراء الأمصار يستغيثهم لأهل المدينة ومن حولها، فكان أول من قدم عليه أبو عبيدة بن الجراح في أربعة آلاف راحلة من طعام، فولاه قسمتها فيمن حول المدينة، فلما فرغ ورجع إليه أمر له بأربعة آلاف درهم، فقال: لا حاجة لي فيها يا أمير المؤمنين، إنما أردت اللهَ وما قِبَله، فلا تُدْخِل علي الدنيا؛ قال: خذها فلا بأس بذلك إن لم تطلبه؛ فأبى، فقال: خذها فإني قد وليتُ لرسول الله صلى الله عليه وسلم مثل هذا، فقال لي مثل ما قلتُ لك، فقلت له كما قلتَ لي، فأعطاني؛ فقبل أبو عبيدة وانصرف إلى عمله".
· وروى ابن كثير"فكتب عمر إلى أبي موسى بالبصرة أن يا غوثاه لأمة محمد؛ وكتب إلى عمرو بن العاص بمصر: يا غوثاه لأمة محمد؛ فبعث إليه كل واحد منهما بقافلة عظيمة تحمل البر وسائر الأطعمات، ووصلت ميرة عمرو في البحر إلى جدة، ومن جدة إلى مكة".
· قال الحافظ ابن كثير: (هذا الأثر جيد الإسناد، لكن ذكر عمرو بن العاص في عام الرمادة مشكل، فإن مصر لم تكن فتحت في سنة ثماني عشرة، فإما أن يكون عام الرمادة بعد سنة ثماني عشرة، أويكون ذكر عمرو بن العاص في عام الرمادة وهم، والله أعلم).

خامساً: تدبير عمر وإشرافه وقيامه بنفسه على غوث الملهوفين
من المواقف الخالدة لعمر، والتدبيرات الناجحة له في عام الرمادة، جعل مشرفين وأمراء على كل ناحية من نواحي المدينة، يوافونه بحال القوم وحاجتهم، ويجتمعون عنده في كل مساء، ويشرفون على تقسيم المؤن والأطعمة، ويتفقدون أحوال كل جهة، حتى لا تتضارب الاختصاصات، ويطمع البعض في حقوق غيرهم.
· أخرج ابن سعدمن خبر زيد بن أسلم عن أبيه قال: "لما كان عام الرمادة تجلبت العرب من كل ناحية، فقدموا المدينة، فكان عمر بن الخطاب قد أمر رجلاً يقومون عليهم، ويقسمون عليهم أطعمتهم وإدامهم، فكان يزيد بن أخت النمر، وكان المِسْوَر بن مخرمة، وكان عبد الرحمن بن عبد القاري، وكان عبد الله بن عتبة بن مسعود.
فكانوا إذا أمسوا اجتمعوا عند عمر، فيخبرونه بكل ما كانوا فيه، وكان كل رجل منهم على ناحية من المدينة، وكان الأعراب حلولاً فيما بين رأس الثنية، إلى رابح، إلى بني حارثة، إلى بني عبد الأشهل، إلى البقيع، إلى بني قريظة، ومنهم طائفة بناحية بني سلمة، هم محدقون بالمدينة.
فسمعتُ عمر يقول ليلة، وقد تعشى الناس عنده: أحصوا من تعشى عندنا؛ فأحصوهم من القابلة، فوجودهم سبعة آلاف رجل؛ وقال: أحصوا العيال الذين لا يأتون، والمرضى، والصبيان؛ فأحصوا فوجدوهم أربعين ألفاً.
ثم مكثنا ليالي فزاد الناس، فأمر بهم فأحصوا، فوجد من تعشى عنده عشرة آلاف، والآخرين خمسين ألفاً، فما برحوا حتى أرسل الله السماء، فلما مطرت رأيت عمر قد وكل كل قوم من هؤء النفر بناحيتهم يخرجون إلى البادية، ويعطونهم قوتاً وحملاناً إلى باديتهم".
· وفي خبر أبي هريرة السابق أنه رأى عمر عام الرمادة يحمل على ظهره جرابين، وعكة زيت، وأنه ليعتقب هو وأسلم، قال: فلما رأيته أخذت أعقبه، فحملنا حتى انتهينا إلى صرار، فإذا صرم نحو عشرين بيتاً من محارب، فقال عمر: ما أقدمكم؟ قالوا: الجهد.. فرأيت عمر طرح رداءه ثم اتزر، فما زال يطبخ لهم حتى شبعوا، وأرسل إلى المدينة، وجاء بأبعرة فحملهم عليها حتى أنزلهم الجبانة، ثم كساهم، وكان يختلف إليهم وإلى غيرهم.

سادساً: مواساته للرعية في هذه المجاعة
هذا الموقف من أجل وأنبل المواقف التي وقفها عمر في هذا العام، إذ واسى رعيته مواساة كاملة، حيث لم يتميز عليهم بشيء قط، حتى أذهب الله عنهم ذلك الكرب، وإليك نماذج من مواساته لرعيته:
· خرج ابن جرير الطبري بإسناده عن عدد من الشيوخ قالوا: "أصابت الناس في إمارة عمر رضي الله عنه سنة بالمدينة وحولها.. فآلى عمر ألا يذوق سمناً، ولا لبناً، ولا لحماً، حتى يحيى الناس من أول الحيا، فكان بذلك حتى أحيا الناس من أول الحيا، فقدمت السوق عُكة من سمن ووطب من لبن، فاشتراهما غلام لعمر بأربعين، ثم أتى عمر، فقال: يا أمير المؤمنين، قد أبرَّ الله يمينك، وعظم أجرك، قدم السوق وطب من لبن وعكة من سمن، فابتعتهما بأربعين؛ فقال عمر: أغليت بهما، فتصدق بهما، فإني أكره أن آكل إسرافاً؛ وقال: كيف يعنيني شأن الرعية إذا لم يمسسني ما مسهم!"· وخرج ابن سعد من خبر عبد الله بن زيد بن أسلم عن أبيه عن جده قال: "كان عمر يصوم الدهر قال: فكان زمان الرمادة إذا أمسى أتي بخبز قد سرد بالزيت، إلى أن نحروا يوماً من الأيام جزوراً فأطعمها الناس، وغرفوا له طيبها، فأتي به، فإذا فدر من سنام ومن كبد، فقال: أنى هذا؟ قالوا: يا أمير المؤمنين، من الجزور التي نحرنا اليوم؛ قال: بخ بخ، بئس الوالي أنا إن أكلت طيبها وأطعمت الناس كراديسها، ارفع هذه الجفنة، هات لنا غير هذا الطعام؛ قال: فأتي بخبز وزيت، فجعل يكسر بيده، ويثرد ذلك الخبز، ثم قال: ويحك يا يرفأ! احمل هذه الجفنة حتى تأتي بها أهل بيت يثمغ، فإني لم آتهم منذ ثلاثة أيام، فأحسبهم مقفرين فضعها بين أيديهم".

العظات والعبر من تلك المواقف
العظات والعبر التي يمكن أن تستخلص من تلك المواقف الخالدة، والتدبيرات والخطط الحازمة، التي وقفها عمر وخطها في هذه المحنة، فيها كثير من العبر، والمواعظ، والفوائد، التي ينبغي للمسلمين حكاماً، ومنظمات غوثية، وأفراداً، أن يستفيدوا منها ويقتدوا بها فيما ينزل بهم من نوازل، وتعتريهم من خطوب.
وإليك طرفاً من ذلك:
أولاً: أن البلاء ليس قاصراً على الأشرار، بل الأخيار أشد بلاء من الأشرار.
ثانياً: الاعتماد والتوكل على الله عز وجل.
ثالثاً: الدعاء والتضرع هو سبيل المستضعفين وسبب لتفريج الكروب وكشف الخطوب.
رابعاً: الاعتماد على الموارد الذاتية بقدر الإمكان.
خامساً: أن سؤال الناس لا يحل إلا عند الضرورة.
سادساً: التخطيط السليم والتدبير الحكيم من أنجح الطرق للخروج من الأزمات.
سابعاً: يجب وجوباً عينياً على الرعاة مواساة الرعية فيما نزل بهم من بلاء، وهذا أكبر معين لهم لتحمل البلاء والصبر عليه.
ثامناً: الإشراف التام، والمحاسبة الدقيقة من شأن الحاكم الحازم، العادل، العاقل.
تاسعاً: لا يجوز اللجوء إلى الجمعيات والمنظمات الكنسية، وعند المسلمين ما يغني عن ذلك، فهم يمدون العون بالشمال ويبثون سمومهم وتنصيرهم باليمين.
عاشراً: خطورة الهجرة العشوائية، ولهذا عندما انفرجت الأزمة أمر عمرُ أهل البادية أن يرجعوا إلى باديتهم، وكلف من يشرف على رجوعهم، وقام بما يحتاجه الرجوع.
ولك أن تقارن بما قام به عمر في هذا الشأن، وبقاء من هجَّرهم الجفاف في السبعينيات إلى أطراف الخرطوم، وهم إلى الآن في أحياء عشوائية نتج عنها كثير من الأضرار، حيث هجر كثير منهم رعيهم، وزراعتهم، وديارهم، وعاشوا في معسكرات، وتشاغلوا بالمهن الهامشية، حيث لم يستفد المسؤولون في ذلك العهد من أن الهجرة العشوائية أضرارها كثيرة، سيما وقد نتج منها في عهد المهدية مجاعة "سنة ستة" المشهورة 1306ﻫ.
فلله در عمر من إمام عادل، وفقيه بارع، وعبقري ملهم.
حادي عشر: ينبغي للمنظمات الغوثية الإسلامية أن تعنى بهذه التدابير والخطط الناجحة التي سلكها عمر، وأن تتوسع فيها، وتدرسها، وتلقنها للعاملين فيها والمنتسبين إليها، فهو أول من أصَّل وقعَّد في هذا الشأن، بدلاً من أن نكون عالة على المنظمات الكنسية.
فقد أعزنا الله بالإسلام، وأغنانا بما شرعه لنا على لسان ولد عدنان، وأمدنا بالسياسات الشرعية والممارسات العملية في عهود الخلفاء الراشدين، والأئمة المهديين، ومن تبعهم من الولاة العاقلين.
واللهَ أسألُ أن يحفظ علينا ديننا، وأن يجنبنا الفتن، ما ظهر منها وما بطن، والكوارث، والزلازل، والمحن، إنه ولي ذلك والقادر عليه، وصلى الله وسلم وبارك على إمام الهدى، وخاتم الأنبياء، وعلى آله وأصحابه الأوفياء، وعلى من تبعهم بإحسان ما تعاقب الملوان.




iowoi98
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ww98.iowoi.org
 
عام الرمادة، ومواقف عمر بن الخطاب رضي الله عنه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
واحة اهل الجنة :: سجل الزوار-
انتقل الى: